مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

 العواصم من الشيطان و صحيح الرقية الشرعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: العواصم من الشيطان و صحيح الرقية الشرعية    الإثنين نوفمبر 05, 2012 9:21 pm

الحمد لله رب العالمين، وأشهد ألا إله إلا الله، ولي الصالحين، وأشهد أن محمدًا رسول الله، أرسله الله رحمة للعالمين، صلوات ربي وسلامه عليه إلى يوم الدين.
وبعد . .
فهذه طائفة من الحروز والعواصم، جمعتها من كتاب الله -عز وجل-، ومن الصحيح الثابت، من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بها يعصم الله العبد، ويحفظه من كيد الشيطان، ووساوسه، وغوايته.
وقد أتبعتها ببعض الرقى والأدعية الصحيحة (1) التي يدفع الله بها البلاء عن العبد بعد نزوله، فنسأل الله أن يعصمنا، والمسلمين والمسلمات، من الشيطان الرجيم، وأن يدفع عنا وعن المسلمين والمسلمات كل محنة، وفتنة، وبلاء.
هذا وننبه هنا على أمور: أولها: أن الذي ينتفع بهذه الحروز والعواصم بالدرجة الأولى، هم المؤمنون دون غيرهم؛ وذلك لأن الله يقول: (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارًا) الإسراء 82]
ثانيًا: أنه ينبغي أن يقبل المؤمن على هذه الحروز، وهو موقن بها، وأنها أنفع حصن وأفضل علاج؛ وذلك لأنها من كتاب الله ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحيحة الثابتة.
ثالثًا: أنه قد يتأخر الشفاء لأمر يريده الله سبحانه وتعالى، فهو يعلم ونحن لا نعلم، وقد قال سبحانه: ( وعسى أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون) البقرة 216. ، وقد قال أيضًا: ( فيكشف ما تدعون إليه إن شاء) الأنعام 41
وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: لامرأة كانت تصرع: "إن شئت دعوت الله فشفاك، وإن شئت صبرت ولك الجنة".
فقد يتأخر الشفاء، ويكون في ذلك نوع من أنواع الابتلاء والاختبار، هل يثبت الشخص على إيمانه أم أنه يتجه إلى الشعوذات والخرافات، والسحرة والكهنة، والدجالين والعرافين؟ فهؤلاء الذين يعوذون برجال من الجن يزيدون المريض مرضًا إلى مرضه، وقد قال تعالى: (وأنه كان رجال من الأنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقًا) [ الجن: 6].
ونذكر أيضًا بما رواه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل" قيل: يا رسول الله! ما الاستعجال؟ قال: "يقول: قد دعوت، وقد دعوت فلم أر يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء".
رابعاً: أن المريض يثاب على مرضه، إن هو صبر واحتسب، لما ورد في ذلك من الأحاديث، ثم إنه يثاب أيضًا إذا هو دعا ربه -سبحانه وتعالى- يكشف البلاء، فالدعاء هو العبادة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم.
فعليه؛ فالعبد يثاب كلما دعا، ودعا، سواء كشف ما به من بلاء أم لم يكشف.
وقد سحر النبي صلى الله عليه وسلم واستمر به بلاؤه، كما سيأتي- إن شاء الله- فدعا، ودعا،ودعا, إلى أن شفاه الله.
وقبله قد مرض نبي الله أيوب صلى الله عليه وسلم مرضًا شديدًا طويلاً، وصبر، وقال الله في شأنه: ) إنا وجدناه صابرًا نعم العبد إنه أواب) [ص: 44].
خامسًا: ليعلم أن الرقى لا تختص بشخص معين، فالشافي هو الله ، وهو الذي يكشف الضر -سبحانه وتعالى-، وعليه، فليلتمس منه وحده الشفاء، ويمكن لأي شخص أن يرقي نفسه، وأن يرقي غيره، والله سبحانه يتقبل من المتقين. وفي حديث أبي سعيد أن رجلاً رقى بفاتحة الكتاب فشفا الله المريض، مع أنهم كانوا لا يعهدون من هذا الرجل الرقية، ولا يعرفونه بها.
سادسًا: ينبغي أن تتقى الأمور التي تمنع من الشفاء، بل قد تزيد المريض وهنًا على وهنه، وضعفًا إلى ضعفه، فلا ينبغي أن يتناول مريض ما دواءً، ثم هو يتناول سمًا، مع هذا الدواء أو يتناول طعامًا يفسد مفعول هذا الدواء؛ فكذلك الأمر في الرقية، فلا يقومن شخص يدعو ربه بالشفاء، ثم هو مع ذلك يترك الصلاة، ويأكل أموال اليتامى ظلمًا ويزني ويسرق ويسفك الدماء!!!
لا يقومن رجل يدعو ربه بصرف الشيطان، وإبطال كيده، ثم هو مع ذلك يفعل ما يرضي الشيطان، ويجلس مع المعازف، والتصاوير والخمر والقينات!!!
سابعًا: وليحذر المرضى والمعالجون من المخلفات الشرعية، التي ترتكب أثناء العلاج، خاصة علاج الرجال للنساء، كخلوة الرجل بالمرأة، ومس شيء من جسدها، وخضوعها بالقول، وتكشفها، وغير ذلك مما يؤول بصاحبه إلى المعاصي والفواحش- عياذًا بالله -عز وجل- والمعاصي والفواحش تزيد العبد رهقًا وعناءً، فالمصائب تنزل في كثير من الأحيان بسبب الذنوب، قال الله تبارك وتعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) [ الشورى: 30]. وإن كانت في بعض الأحيان لرفعة الدرجات.
هذا ولنشرع في إيراد العواصم من الشيطان ونخللها ونتبعها بشيء من الوارد من أبواب الرقى، والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سائلين الله أن ينفعنا بهذه الحروز والعواصم، وأن ينفع بها عباده المؤمنين.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله و
صحبه وسلم.

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
العواصم من الشيطان و صحيح الرقية الشرعية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>