مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

 في الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال كنا مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ نجني الكباث، فقال‏:‏ ‏(‏عليكم بالأسود منه، فإنه أطيبه‏)‏‏.‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: في الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال كنا مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ نجني الكباث، فقال‏:‏ ‏(‏عليكم بالأسود منه، فإنه أطيبه‏)‏‏.‏   الأحد نوفمبر 04, 2012 1:41 am

في الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال كنا مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ نجني الكباث، فقال‏:‏ ‏(‏عليكم بالأسود منه، فإنه أطيبه‏)‏‏.‏
الكباث، بفتح الكاف، والباء الموحدة المخففة، والثاء المثلثة ـ ثمر الأراك، وهو بأرض الحجاز، وطبعه حار يابس، ومنافعه كمنافع الأراك يقوي المعدة، ويجيد الهضم، ويجلو البلغم، وينفع من أوجاع الظهر، وكثير من الأدواء‏.‏ قال ابن جلجل إذا شرب طحينه، أدر البول، ونقى المثانة، وقال ابن رضوان يقوي المعدة، ويمسك الطبيعة‏.‏
كتم
روى البخاري في صحيحه ‏:‏ عن عثمان بن عبد الله بن موهب، قال‏:‏ دخلنا على أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ فأخرجت إلينا شعرًا من شعر رسول الله، فإذا هو مخضوب بالحناء والكتم‏.‏
وفي السنن الأربعة ‏:‏ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال‏:‏ ‏(‏إن أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم‏)‏‏.‏
وفي الصحيحين‏:‏ عن أنس رضي الله عنه، أن أبا بكر رضي الله عنه اختضب بالحناء والكتم‏.‏
وفي سنن أبي داود ‏:‏ عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ، قال‏:‏ ‏(‏مر على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ رجل قد خضب بالحناء فقال‏:‏ ما أحسن هذا ‏؟‏ فمر آخر قد خضب بالحناء والكتم، فقال‏:‏ هذا أحسن من هذا فمر آخر قد خضب بالصفرة، فقال‏:‏ هذا أحسن من هذا كله‏)‏‏.‏
قال الغافقي‏:‏ الكتم نبت ينبت بالسهول، ورقه قريب من ورق الزيتون، يعلو فوق القامة، وله ثمر قدر حب الفلفل، في داخله نوى، إذا رضخ اسود، وإذا استخرجت عصارة ورقه، وشرب منها قدر أوقية، قيأ قيئًا شديدًا، وينفع عن عضة الكلب، وأصله إذا طبخ بالماء كان منه مداد يكتب به‏.‏
وقال الكندي‏:‏ بزر الكتم إذا اكتحل به، حلل الماء النازل في العين وأبرأها‏.‏
وقد ظن بعض الناس أن الكتم هو الوسمة، وهي ورق النيل، وهذا وهم، فإن الوسمة غير الكتم‏.‏ قال صاحب الصحاح ‏:‏ الكتم بالتحريك‏:‏ نبت يخلط بالوسمة يختضب به، قبل‏:‏ والوسمة نبات له ورق طويل يضرب لونه إلى الزرقة أكبر من ورق الخلاف، يشبه ورق اللوبيا، وأكبر منه، يؤتى به من الحجاز واليمن‏.‏
فإن قيل‏:‏ قد ثبت في الصحيح عن أنس رضي الله عنه، أنه قال‏:‏ لم يختضب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏.‏
قيل‏:‏ قد أجاب أحمد بن حنبل عن هذا وقال‏:‏ قد شهد به غير أنس رضي الله عنه على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه خضب، وليس من شهد بمنزلة من لم يشهد، فأحمد أثبت خضاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومعه جماعة من المحدثين، ومالك أنكره‏.‏
فإن قيل‏:‏ فقد ثبت في صحيح مسلم النهي عن الخضاب بالسواد في شأن أبي قحافة لما أتي به ورأسه ولحيته كالثغامة بياضًا، فقال‏:‏ ‏(‏غيروا هذا الشيب وجنبوه السواد‏)‏‏.‏
والكتم يسود الشعر‏.‏
فالجواب من وجهين، أحدهما‏:‏ أن النهي عن التسويد البحت، فأما إذا أضيف إلى الحناء شيء آخر، كالكتم ونحوه، فلا بأس به، فإن الكتم والحناء يجعل الشعر بين الأحمر والأسود بخلاف الوسمة، فإنها تجعله أسود فاحمًا، وهذا أصح الجوابين‏.‏
الجواب الثاني‏:‏ أن الخضاب بالسواد المنهي عنه خضاب التدليس، كخضاب شعر الجارية، والمرأة الكبيرة تغر الزوج، والسيد بذلك، وخضاب الشعر يغر المرأة بذلك، فإنه من الغش والخداع، فأما إذا لم يتضمن تدليسًا ولا خداعًا، فقد صح عن الحسن والحسين ـ رضي الله عنهما ـ أنهما كانا يخضبان بالسواد، ذكر ذلك ابن جرير عنهما في كتاب تهذيب الآثار وذكره عن عثمان بن عفان، وعبد الله بن جعفر، وسعد بن أبي وقاص، وعقبة بن عامر، والمغيرة بن شعبة، وجرير بن عبد الله، وعمرو بن العاص، وحكاه عن جماعة من التابعين، منهم‏:‏ عمرو بن عثمان، وعلي بن عبد الله بن عباس، وأبو سلمة بن عبد الرحمن، وعبد الرحمن بن الأسود، وموسى بن طلحة، والزهري، وأيوب، وإسماعيل بن معدي كرب‏.‏
وحكاه ابن الجوزي عن محارب بن دثار، ويزيد، وابن جريج، وأبي يوسف، وأبي إسحاق، وابن أبي ليلى، وزياد بن علاقة، وغيلان بن جامع، ونافع بن جبير، وعمرو بن علي المقدمي، والقاسم بن سلام‏.‏
كرم
شجرة العنب، وهي الحبلة، ويكره تسميتها كرمًا، لما روى مسلم في صحيحه عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال‏:‏ ‏(‏لا يقولن أحدكم للعنب الكرم‏.‏ الكرم‏:‏ الرجل المسلم‏)‏‏.‏ وفي رواية‏:‏ ‏(‏إنما الكرم قلب المؤمن‏)‏، وفي أخرى‏:‏ ‏(‏لا تقولوا‏:‏ الكرم، وقولوا‏:‏ العنب والحبلة‏)‏‏.‏
وفي هذا معنيان‏:‏
أحدهما‏:‏ أن العرب كانت تسمي شجرة العنب الكرم، لكثرة منافعها وخيرها، فكره النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تسميتها باسم يهيج النفوس على محبتها ومحبة ما يتخذ منها من المسكر، وهو أم الخبائث، فكره أن يسمى أصله بأحسن الأسماء وأجمعها للخير‏.‏
والثاني‏:‏ أنه من باب قوله‏:‏ ‏(‏ليس الشديد بالصرعة‏)‏‏.‏ ‏(‏وليس المسكين بالطواف‏)‏‏.‏ أي‏:‏ أنكم تسمون شجرة العنب كرمًا لكثرة منافعه، وقلب المؤمن، أو الرجل المسلم أولى بهذا الاسم منه، فإن المؤمن خير كله ونفع، فهو من باب التنبيه والتعريف لما في قلب المؤمن من الخير، والجود، والإيمان، والنور، والهدى، والتقوى، والصفات التي يستحق بها هذا الاسم أكثر من استحقاق الحبلة له‏.‏
وبعد‏:‏ فقوة الحبلة باردة يابسة، وورقها وعلائقها وعرموشها مبرد في آخر الدرجة الأولى، وإذا دقت وضمد بها من الصداع سكنته، ومن الأورام الحارة والتهاب المعدة‏.‏ وعصارة قضبانه إذا شربت سكنت القيء، وعقلت البطن، وكذلك إذا مضغت قلوبها الرطبة‏.‏ وعصارة ورقها، تنفع من قروح الأمعاء، ونفث الدم وقيئه، ووجع المعدة، ودمع شجره الذي يحمل على القضبان، كالصمغ إذا شرب أخرج الحصاة، وإذا لطخ به، أبرأ القوب والجرب المتقرح وغيره، وينبغي غسل العضو قبل استعمالها بالماء والنطرون، وإذا تمسح بها مع الزيت حلق الشعر، ورماد قضبانه إذا تضمد به مع الخل ودهن الورد والسذاب، نفع من الورم العارض في الطحال، وقوة دهن زهرة الكرم قابضة شبيهة بقوة دهن الورد، ومنافعها كثيرة قريبة من منافع النخلة‏.‏
كرفس
روي في حديث لا يصح عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال‏:‏ ‏(‏من أكله ثم نام عليه، نام ونكهته طيبة، وينام آمنا من وجع الأضراس والأسنان‏)‏، وهذا باطل على رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولكن البستاني منه يطيب النكهة جدًا، وإذا علق أصله في الرقبه نفع من وجع الأسنان‏.‏
وهو حار يابس، وقيل‏:‏ رطب مفتح لسداد الكبد والطحال، وورقه رطبًا ينفع المعدة والكبد الباردة، ويدر البول والطمث، ويفتت الحصاة، وحبه أقوى في ذلك، ويهيج الباه، وينفع من البخر‏.‏ قال الرازي‏:‏ وينبغي أن يجتنب أكله إذا خيف من لدغ العقارب‏.‏
كراث
فيه حديث لا يصح عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بل هو باطل موضوع‏:‏ ‏(‏من أكل الكراث ثم نام عليه نام آمنًا من ريح البواسير واعتزله الملك لنتن نكهته حتى يصبح‏)‏‏.‏
وهو نوعان‏:‏ نبطي وشامي، فالنبطي‏:‏ البقل الذي يوضع على المائدة‏.‏ والشامي‏:‏ الذي له رؤوس، وهو حار يابس مصدع، وإذا طبخ وأكل، أو شرب ماؤه، نفع من البواسير الباردة‏.‏ وإن سحق بزره، وعجن بقطران، وبخرت به الأضراس التي فيها الدود نثرها وأخرجها، ويسكن الوجع العارض فيها، وإذا دخنت المقعدة ببزره خفت البواسير، هذا كله في الكراث النبطي‏.‏
وفيه مع ذلك فساد الأسنان واللثة، ويصدع، ويري أحلامًا رديئة، ويظلم البصر، وينتن النكهة، وفيه إدرار للبول والطمث، وتحريك للباه، وهو بطيء الهضم‏.‏
حرف اللام
لحم
قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وأمددناهم بفاكهة ولحم مما يشتهون‏}‏ ‏[‏الطور‏:‏ 22‏]‏‏.‏ وقال‏:‏ ‏{‏ولحم طير مما يشتهون‏}‏ ‏[‏الواقعة‏:‏ 21‏]‏‏.‏
وفي سنن ابن ماجه من حديث أبي الدرداء، عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏(‏سيد طعام أهل الدنيا، وأهل الجنة اللحم‏)‏‏.‏ ومن حديث بريدة يرفعه‏:‏ ‏(‏خير الإدام في الدنيا والآخرة اللحم‏)‏‏.‏
وفي الصحيح عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏(‏فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام‏)‏‏.‏ والثريد‏:‏ الخبز واللحم، قال الشاعر‏:‏
إذا ما الخبز تأدمه بلحم ** فذاك أمانة الله الثريد
وقال الزهري‏:‏ أكل اللحم يزيد سبعين قوة‏.‏ وقال محمد بن واسع‏:‏ اللحم يزيد في البصر‏؟‏ ويروى عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه‏:‏ كلوا اللحم فإنة يصفي اللون ويخمص البطن، ويحسن الخلق‏.‏ وقال نافع‏:‏ كان ابن عمر إذا كان رمضان لم يفته اللحم، وإذا سافر لم يفته اللحم، ويذكر عن علي‏:‏ من تركه أربعين ليلة ساء خلقه‏.‏
وأما حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ الذي رواه أبو دواد مرفوعًا‏:‏ ‏(‏لا تقطعوا اللحم بالسكين، فإنه من صنيع الأعاجم، وانهسوه، فإنه أهنأ وأمرأ‏)‏‏.‏ فرده الإمام أحمد بما صح عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ من قطعه بالسكين في حديثين، وقد تقدما‏.‏
واللحم أجناس يختلف باختلاف أصوله وطبائعه، فنذكر حكم كل جنس وطبعه ومنفعته ومضرته‏.‏
لحم الضأن‏:‏ حار في الثانية، رطب في الأولى، جيده الحولي، يولد الدم المحمود القوي لمن جاد هضمه، يصلح لأصحاب الأمزجة الباردة والمعتدلة، ولأهل الرياضات التامة في المواضع والفصول الباردة، نافع لأصحاب المرة السوداء، يقوي الذهن والحفظ‏.‏ ولحم الهرم والعجيف رديء، وكذلك لحم النعاج، وأجوده‏:‏ لحم الذكر الأسود منه، فإنه أخف وألذ وأنفع، والخصي أنفع وأجود، والأحمر من الحيوان السمين أخف وأجود غذاء، والجذع من المعز أقل تغذية، ويطفو في المعدة‏.‏
وأفضل اللحم عائذه بالعظم، والأيمن أخف وأجود من الأيسر، المقدم أفضل من المؤخر، وكان أحب الشاة إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ مقدمها، وكل ما علا منه سوى الرأس كان أخف وأجود مما سفل، وأعطى الفرزدق رجلاً يشتري له لحمًا وقال له‏:‏ خذ المقدم، وإياك والرأس والبطن، فإن الداء فيهما‏.‏ ولحم العنق جيد لذيذ، سريع الهضم خفيف، ولحم الذراع أخف اللحم وألذه وألطفه وأبعده من الأذى، وأسرعه انهضامًا ‏.‏
وفي الصحيحين‏:‏ أنه كان يعجب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ‏:‏ ولحم الظهر كثير الغذاء ، يولد دمًا محمودًا ‏.‏ وفي سنن ابن ماجه مرفوعًا ‏:‏ ‏(‏أطيب اللحم لحم
الظهر‏)‏‏.‏

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
في الصحيحين من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال كنا مع رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ نجني الكباث، فقال‏:‏ ‏(‏عليكم بالأسود منه، فإنه أطيبه‏)‏‏.‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: مــنــتــدى الطــب البـديـل فى الاســــلام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>