مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

 قصة أصحاب الأخدود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: قصة أصحاب الأخدود    الجمعة سبتمبر 23, 2011 5:07 pm

قصة أصحاب الأخدود قصة عظيمة ، أشار الله عز وجل إليها في كتابه إشارة مختصرة - على طريقة القران في الإيجاز , وعدم الخوض في التفصيلات - ، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم تفاصيل القصة وأحداثها في الحديث الذي رواه الإمام مسلم في صحيحه عن صهيب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( كان ملك فيمن كان قبلكم , وكان له ساحر , فلما كبر قال للملك: إني قد كبرت فابعث إلي غلاما أعلمه السحر , فبعث إليه غلاما يعلمه , فكان في طريقه إذا سلك راهب , فقعد إليه وسمع كلامه فأعجبه , فكان إذا أتى الساحر مر بالراهب وقعد إليه , فإذا أتى الساحر ضربه , فشكا ذلك إلى الراهب , فقال : إذا خشيتَ الساحر فقل : حبسني أهلي , وإذا خشيت أهلك فقل : حبسني الساحر , فبينما هو كذلك , إذ أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس , فقال : اليوم أعلم آلساحر أفضل أم الراهب أفضل , فأخذ حجرا فقال : اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس , فرماها فقتلها , ومضى الناس , فأتى الراهب فأخبره , فقال له الراهب : أي بني , أنت اليوم أفضل مني , قد بلغ من أمرك ما أرى , وإنك ستبتلى , فإن ابتليت فلا تدل علي , وكان الغلام يبرئ الأكمه والأبرص , ويداوي الناس من سائر الأدواء , فسمع جليس للملك كان قد عمي , فأتاه بهدايا كثيرة , فقال ما هاهنا لك أجمع إن أنت شفيتني , فقال إني لا أشفي أحدا , إنما يشفي الله , فإن أنت آمنت بالله دعوت الله فشفاك , فآمن بالله , فشفاه الله , فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس , فقال له الملك : من رد عليك بصرك , قال : ربي , قال : ولك رب غيري , قال : ربي وربك الله , فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الغلام , فجيء بالغلام , فقال له الملك : أي بني , قد بلغ من سحرك ما تبرئ الأكمه والأبرص , وتفعل وتفعل , فقال : إني لا أشفي أحدا , إنما يشفي الله , فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب , فجيء بالراهب , فقيل له : ارجع عن دينك , فأبى , فدعا بالمئشار , فوضع المئشار في مفرق رأسه فشقه حتى وقع شقاه , ثم جيء بجليس الملك , فقيل له : ارجع عن دينك , فأبى , فوضع المئشار في مفرق رأسه فشقه به حتى وقع شقاه , ثم جيء بالغلام , فقيل له : ارجع عن دينك , فأبى , فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا , فاصعدوا به الجبل , فإذا بلغتم ذروته فإن رجع عن دينه وإلا فاطرحوه , فذهبوا به فصعدوا به الجبل , فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت , فرجف بهم الجبل فسقطوا , وجاء يمشي إلى الملك , فقال له الملك : ما فعل أصحابك , قال : كفانيهم الله , فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال : اذهبوا به فاحملوه في قرقور فتوسطوا به البحر , فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه , فذهبوا به فقال : اللهم اكفنيهم بما شئت , فانكفأت بهم السفينة فغرقوا , وجاء يمشي إلى الملك , فقال له الملك : ما فعل أصحابك , قال : كفانيهم الله , فقال للملك : إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به , قال وما هو , قال : تجمع الناس في صعيد واحد , وتصلبني على جذع , ثم خذ سهما من كنانتي , ثم ضع السهم في كبد القوس , ثم قل : باسم الله رب الغلام , ثم ارمني , فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني , فجمع الناس في صعيد واحد , وصلبه على جذع , ثم أخذ سهما من كنانته , ثم وضع السهم في كبد القوس , ثم قال : باسم الله رب الغلام , ثم رماه , فوقع السهم في صُدْغِهِ , فوضع يده في صُدْغِهِ في موضع السهم فمات , فقال الناس : آمنا برب الغلام , آمنا برب الغلام , آمنا برب الغلام , فأُتِيَ الملكُ فقيل له : أرأيت ما كنت تحذر , قد والله نزل بك حَذَرُكَ , قد آمن الناس , فأمر بالأخدود في أفواه السكك فخدت , وأَضْرَمَ النيران , وقال : من لم يرجع عن دينه فأحموه فيها , أو قيل له : اقتحم ففعلوا , حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها , فتقاعست أن تقع فيها , فقال لها الغلام : يا أُمَّهِ اصبري فإنك على الحق ) .

إنها قصة غلام نور الله بصيرته , وآتاه من الإيمان والثبات , والذكاء والفطنة , ما استطاع به أن يغير حال أمة بأكملها , وأن يزلزل عرش ذلك الطاغية المتجبر , الذي ادعى الألوهية من دون الله , فقد كان لهذا الملك ساحر يعتمد عليه في تثبيت ملكه , وإرهاب الناس لينصاعوا لأمره , فكبر سن هذا الساحر , وطلب من الملك أن يرسل له غلاما , ليرث علمه , ويخلفه في مهمته , وكان من إرادة الله الخير لهذا الغلام أن كان هو المرشح لهذه المهمة , وتعرف في أثناء ذهابه إلى الساحر وعودته من عنده على راهب مؤمن , دعاه إلى الإيمان والتوحيد فاستجاب له وآمن , ودله الراهب على ما يتخلص به من تأنيب الساحر وتأنيب أهله في حال تأخره عنهم , ثم أراد أن يزداد يقينا واطمئنانا بصحة ما دعاه إليه الراهب , فوجد الفرصة سانحة عندما اعترضت الدابة طريق الناس , ثم ذاع أمر الغلام واشتهر بين الناس , وأجرى الله على يديه الكرامات من شفاء المرضى وإبراء الأكمه والأبرص , وكان يتخذ من ذلك فرصة لدعوة الناس إلى التوحيد والإيمان , حتى وصل خبره إلى الملك عن طريق جليسه الذي دعا له الغلام فشفاه الله , وشعر الملك من كلام الوزير ببوادر فتنة تهدد عرشه , عندما صرح بالألوهية والربوبية لغيره , فأراد أن يعرف أصل هذه الفتنة ومصدرها , فوصل إلى الغلام ثم إلى الراهب عن طريق التعذيب , وأراد أن يصدهم عن ما هم عليه , فأبوا واحتملوا العذاب والقتل على الكفر بالله , وأما الغلام فلم يقتله قتلا مباشرا كما فعل مع الوزير والراهب , بل استخدم معه طرقا متعددة لتخويفه وإرهابه , طمعا في أن يرجع عن ما هو عليه , ويستفيد منه في تثبيت دعائم ملكه , وفي كل مرة ينجيه الله , ويعود إلى الملك عودة المتحدي , وكان الناس يتابعون ما يفعله الغلام خطوة بخطوة , ويترقبون ما سيصل إليه أمره ، فلما يئس الملك من قتله أخبره الغلام أنه لن يستطيع ذلك إلا بطريقة واحدة يحددها الغلام نفسه , ولم يكن الغلام يطلب الموت أو الشهادة , بل كان يريد أن يؤمن الناس كلهم , وأن يثبت عجز الملك وضعفه, في مقابل قدرة الله وقوته ، فأخبره أنه لن يستطيع قتله إلا إذا جمع الناس في صعيد واحد ، وصلبه على خشبة ، ثم أخذ سهمـًا - وليس أي سهم , بل سهمـًا من كنانة الغلام - ثم رماه به قائلاً : بسم الله رب الغلام .

فقام الملك بتطبيق قول الغلام ، ومات الغلام , وتحقق للملك ما أراد , وآمن الناس كلهم , فجن جنون الملك , وحفر لهم الأخاديد , وأضرم فيها النيران , ورضي الناس بالتضحية في سبيل الله , على الرغم من أنه لم يمض على إيمانهم إلا ساعات قلائل بعد الذي عاينوه من دلائل الإيمان , وشواهد اليقين , وأنطق الله الرضيع عندما تقاعست أمه عن اقتحام النار , وكانت آية ثبت الله بها قلوب المؤمنين .

إن هذه القصة تبين لنا قاعدة مهمة من قواعد النصر ، وهي أن الانتصار الحقيقي هو انتصار المبادئ والثبات عليها ، وأن النصر ليس مقصوراً على الغلبة الظاهرة ، فهذه صورة واحدة من صور النصر الكثيرة , فالحياة الدنيا وما فيها من المتاعب والآلام ، ليست هي الميزان ، الذي يوزن به الربح والخسارة , والناس جميعاً يموتون ، وتختلف الأسباب ، ولكنهم لا ينتصرون جميعاً هذا الانتصار

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصة أصحاب الأخدود    الإثنين أكتوبر 17, 2011 7:05 am

The story of a great story, owners Groove Allaah referred to them in writing a brief reference to the Qur'an-brief, and not to delve into the details, said the Prophet story details and events in the modern narrated by imaam Muslim in his Saheeh on suhaib khattaab to the Prophet PBUH said: (the King who was you , And enchanting, the old King said: I have grown up, send to demobilized him magic, sent him to teach, he was demobilized in the way if a monk, then established a wire and he heard it liked, if passed by the monk came magician badly mechanism, if a magician came, complained to the monk, said: If we say: feared sorcerer imprisoned me native, if your parents say: fear seized me magician, while also As a start of a great people has been locked, said: today I know better or best magician monk, taking the stone, he said: o Lord that he is a monk from love is a magician, kill these people, even spend Aldape, 46 killed, the people, the monk, telling him, brought him the monk: a build, you better than me today, has stumped what I see, and youWill try, the afflicted do not indicate, and was a boy and the leper, and heal the alakmah excuse people from other ills, the King's friend heard was my uncle, they passed him with many gifts, what you said here that you you cured me, said I don't cure anyone, but to heal, you secure in God called Allah then healed you, security in God, God then lips, King came, sat him as he sat, said King : Reply you zoom, said: my Lord, he said: you Lord Giri, said: my Lord and your Lord God, is it still the boy allegedly repeatedly abused and even del, فجيء, a boy, the King said to him:Brown, had reached the charm that is exculpatory to the blind and the leper, and do and do, he said: I do not heal anyone, but healing of God, took him and he kept punish him even indicated by the monk, Vjie Balrahp, was said to him: Return for your religion, but he refused, he called Palmihar, he put Almihar junction in his head until he fell Vhqh Hqah, then brought Bgeles the king, was said to him: Return for your religion, but he refused, he put his head junction in Almihar Vhqh him until he fell Hqah, then brought Balghulam, was said to him: Return for your religion, but he refused, Vdfh to Navarre of his companions and said: Take him to the Mount of such and such, Vaassadoa by the mountain, if
Message conveyed its peak, the back from his religion and only Vatrahoh, they went by they went up by the mountain, he said: O and visiting graves, the mountain shook their mountain and fell, and was walking to the king, king said to him: What did your friends, he said: Kvaném God, Vdfh to a group of his friends He said: Take him Vahmloh in Kerkor Vetostoa by the sea, came back from his religion and only Vaqzvoh, they went by, he said: O and visiting graves, Vankvot their ship Vgrkoa, came walking to the king, king said to him: What did your friends, he said: Kvaném God, He said to the king: You do not even Bakatli
Do what I command you said and what is said, people gathered in one level, and Tsbanna on the trunk, then take the shares of Knanti, then place the arrow in the liver of the arc, then say: the name of God the Lord of the boy, then the Armenians, if you did it killed me , called the people together in one level, and crucified on the trunk, and then take the shares of the Kth, and then placed the arrow in the liver of the arc, and then said: the name of God the Lord of the boy, and then threw him, and he signed the arrow in his temple, he put his hand in his temple in the position of the arrow and he died, he said People: Lord of the boy is safe, secure Lord of the boy, the Lord of the boy safe, came the king was said to
Him: What if you warn, may God took your careful, you may secure the people, he ordered Balokhaddod in the mouths of the railway Fajdt, and set on fire, and said: It did not return from his religion Vahmoh it, or was said to him, broke into and they did, until the woman came and with it the boy has , Vthast that they are located, the boy said to her: 'O mother, you stay on the right).
It is a story Ghulam light of God vision, and to whom the faith and persistence, intelligence and common sense, what could it be changed if an entire nation, and to shake the throne of the tyrant, tyrannical, who claimed divinity without God, the
This had a king magician depends upon the installation of his property, and intimidation of people to obey the command, magnify the enactment of this magician, and asked the king to send him a boy, to inherit his knowledge, and is succeeded in his mission, and it was God's will the best for this boy that he was a candidate for the job, and you know in the course of going to the magician and his return from him on the monk-believer, called to faith and monotheism answered him, secure, and Dallah monk on what to get rid of its rebuke the magician and reprimand his family in the event behind them, then he wants to increase certainty and reassurance the health of what he called the monk, and found the opportunity opportunity
When intercepted the animal by the people, then shot to order the boy was known among the people, and had God on his hands miracles of healing the sick and healing the blind and the leper, and was taken as an opportunity to call people to monotheism and faith, until he reached the experience to the king through the sits, who called him the boy healed God, and felt the King from the words of the minister signs of dissension threatening the throne, when he told divinity and the divinity of the other, so he wanted to know the origin of this discord and the source, reaching to the boy and then to the monk, through torture, and wanted to Asdhm for what they are, they refused and AhtmiloaTorture and killings disbelief in God, and the boy did not kill him were killed directly as he did with the minister and the monk, but used with multiple methods to intimidate and terrify him, in the hope of that is due for what it is, will benefit from the installation of the pillars of his property, and every time save him God, and return to

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
قصة أصحاب الأخدود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>