مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

 وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى   الأحد يوليو 03, 2011 5:02 am

وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ






{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِىَ الْمَأْوَى}




{وأما من خاف مقام ربه}
يعني خاف القيام بين يديه؛ لأن الإنسان يوم القيامة سوف يقره الله عز وجل بذنوبه
حين يخلو به ويقول عملت كذا، عملت كذا، عملت كذا كما جاء في الصحيح، فإذا أقر
قال الله له:
«قد سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم »


فهذا الذي خاف هذا المقام ، {ونهى النفس عن الهوى} أي عن هواها ، المخالف لأمر
الله ورسوله ، والنفس أمَّارة بالسوء لا تأمر إلا بالشر . ولكن هناك نفس أخرى تقابلها
وهي النفس المطمئنة


وللإنسان ثلاث نفوس :


مطمئنة، وامارة ، ولوامة
وكلها في القرآن ، أما المطمئنة في قوله تعالى:
{يا أيتها النفس المطمئنة. ارجعي إلى ربك راضية مرضية. فادخلي في عبادي. وادخلي جنتي}
[الفجر: 27 30].

وأما الأمَّارة بالسوء في قوله تعالى:
{وما أبرىء نفسي إن النفس لأمَّارة بالسوء إلا ما رحم ربي}
[يوسف: 53].

وأما اللوامة في قوله تعالى:
{لا أقسم بيوم القيامة. ولا أقسم بالنفس اللوامة}
[القيامة: 1، 2].


والإنسان يحس بنفسه بهذه الأنفس؛ يرى في نفسه أحياناً نزعة خير يحب الخير
ويفعله و هذه هي النفس المطمئنة، و يرى أحياناً في نفسه نزعة شر فيفعله وهذه
النفس الأمارة بالسوء، وتأتي بعد ذلك النفس اللوامة التي تلومه على ما فعل فتجده يندم
على ما فعل من المعصية، أو لوامة أخرى تلومه على ما فعل من الخير، فإن من الناس
من قد يلوم نفسه على فعل الخير وعلى مصاحبة أهل الخير ويقول:
كيف أصاحب هؤلاء الذين صدوني عن حياتي.. عن شهواتي..
عن لهوي، وما أشبه ذلك.


فاللوامة نفس تلوم الأمارة بالسوء مرة، وتلوم المطمئنة مرة أخرى، فهي في الحقيقة
نفس بين نفسين تلوم النفس الأمارة بالسوء إذا فعلت السوء، وتندم الإنسان، وقد تلوم
النفس المطمئنة إذا فعلت الخير.


{فإن الجنة هي المأوى}
الجنة,, هي دار النعيم التي أعدها الله عز وجل لأوليائه فيها ما لا عين رأت، ولا أذن
سمعت، ولا خطر على قلب بشر


قال الله تعالى:
{فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين}
[السجدة: 17].


هكذا جاء في القرآن، وجاء في الحديث القدسي:
«أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر»


هذه الجنة يدركها الإنسان قبل أن يموت، إذا حضر الأجل ودعت الملائكة النفس للخروجBR size=5fac"ournwقالت: أخرجي أيتها النفس المطمئنة إلى رضوان الله ، وتبشر النفس بالجنة



قال الله تعالى:
{الذين تتوفاهم الملائكة طيبين يقولون سلام عليكم}
[النحل: 32].


يقولونه حين التوفي {ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون} فيبشر بالجنة فتخرج
روحه راضية متيسرة سهلة


ولهذا لما حدث النبي عليه الصلاة والسلام فقال:
«من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه»

قالت عائشة: يا رسول الله: كلنا يكره الموت، فذكر لها أنه ليس الأمر ذلك ولكن
المؤمن إذا بشر بما يبشر به عند الموت أحب لقاء الله أحب الموت وسهل عليه


وإن الكافر إذا بشر والعياذ بالله بما يسوؤه عند الموت كره لقاء الله وهربت نفسه
و تفرقت في جسده حتى ينتزعوها منه كما ينتزع السفود من الشعر المبلول، والشعر
المبلول إذا جر عليه السفود وهو معروف عند الغزالين يكاد يمزقه من شدة سحبه عليه
هكذا روح الكافر والعياذ بالله تتفرق في جسده لأنها تبشر بالعذاب فتخاف , فالجنة فيها
ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، والإنسان قد يدركها قبل أن
يموت بما يبشر به


وقد قال أنس بن النضر رضي الله عنه لسعد بن معاذ :
«يا سعد ، والله إني لأجد ريح الجنة دون أحد»


وهذا ليس معناه الوجدان الذوقي، وجدان حقيقي


قال ابن القيم رحمه الله:
(إن بعض الناس قد يدرك الآخرة وهو في الدينا)


ثم انطلق فقاتل وقُتل رضي الله عنه، فالحاصل أن الجنة فيها ما لا عين رأت، ولا أذن
سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>