مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

  دعاء الانبياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوشيت ادهم



عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

مُساهمةموضوع: دعاء الانبياء    السبت يوليو 02, 2011 3:25 pm

جمعت
لكم ادعيه من القران الكريم لأنبياء الله عليهم السلام ,,,


قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ
ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، وقال: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي
عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ
فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ
[البقرة:186]، وقال : { الدعاء هو العبادة }، ثم قرأ: وَقَالَ رَبُّكُمُ
ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60].



وقال عليه الصلاة والسلام: { أفضل العبادة الدعاء
}.

وقال عليه الصلاة والسلام:: { ليس من شئ أكرم على الله تعالى من
الدعاء }.

وقال عليه الصلاة والسلام: { إن ربكم تبارك وتعالى حيي
كريم يستحي من عبده إذا رفع يداه إليه أن يردهما صفراً خائبين }.

وقال
عليه الصلاة والسلام : { لا يرد القضاء إلا الدعاء، ولا يزيد في العمر
إلا البر }.

وقال عليه الصلاة والسلام: { ما من مسلم يدعو الله
بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن
تعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء
مثلها }، قالوا: إذاً نكثر الدعاء، قال: { الله أكثر }.

وقال عليه
الصلاة والسلام: { إنه من لم يسأل الله تعالى يغضب عليه }.

وقال
عليه الصلاة والسلام : { أعجز الناس من عجز عن الدعاء، وأبخل الناس من
بخل بالسلام }.



دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم :

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي
وهواني على
الناس ياأرحم الراحمين

...

أنت أرحم الراحمين
أنت رب
المستضعفين وأنت ربي
إلى من تكلني إلى عدو يتجهمني...ا
أم إلى صديق
ملكته إمري؟
...
إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي
...ولكن عافيتك
هي أوسع لي
...
أعوذ بنور وجهك الذي أضاءت له السموات و الأرض
وأشرقت
له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والأخرة
أن ينزل بي غضبك أو يحل علي
سخطك
لك العتبى حتى ترضى ولاحول ولاقوة إلا بك.

ولهذا الدعاء قصه وهي :


أنّ النبي صلى الله عليه وسلم .. رغب في نشر الدعوة خارج
"مكة " لعله يجد نصيرًا له ومؤيدًا ، خاصة بعد ما لاقى من المشركين في
"مكة" من العذاب والإيذاء ، فقرر الذهاب إلى "الطائف" لعرض الإسلام على
"ثقيف" لعلها تؤمن بدعوته ، أو يؤمن بعض أهلها بما يدعو إليه .
لكن
النبي – صلى الله عليه وسلم- لم يجد ما كان يأمله هناك ، فقد وجدهم أكثر
عنادًا من "قريش" ، فرفضوا دعوته التي عرضها عليهم بالحكمة والموعظة الحسنة
، ولم يتوقفوا عند ذلك ، بل سبوه وأهانوه وسلطوا عليه السفهاء والصبيان ،
فضربوه بالحجارة حتى دميت قدماه الشريفتان ، وكان وقع ذلك شديدًا على النبي
– صلى الله عليه وسلم- وما كاد يلتقط أنفاسه ، ويبتعد عن الطائف حتى لجأ
إلى الله بالدعاء في حرارة قائلاً :اللهم إليك أشكو.....

وبعد أن
انتهى الرسول – صلى الله عليه وسلم- من دعائه نزل إليه "جبريل" – عليه
السلام- ومعه ملك الجبال الذي قال له : إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين
(وهما جبلان في مكة) – فعلت .

لكن النبي – صلى الله عليه وسلم- رفض
ذلك ، وقال: "بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله لا يشرك به
شيئا" . ودعا لهم قائلاً: " اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون ".


اللهم
ارزقنا شفاعة نبيك محمد وأوردنا حوضه، وارزقنا مرافقته في الجنة، اللهم
صلى وسلم وبارك أطيب وأزكى صلاة وسلام على رسولك وخليلك محمد وعلى آله
وصحبه أجمعين.

--------------------------------------------------------------------------------
آدم
:


1- ((رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا
وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ
الْخَاسِرِينَ))


2- اللهم أنك سرى و علانيتي فأقبل معذرتي ,و
تعلم حاجتي فأعطني سؤالي,و تعلم ما في نفسي فأغفر لي ذنوبي.

3-
اللهم أنى أسألك أيمانا يباشر قلبي ,و يقينا صادقا حتى أعلم ما يصيبني إلا
ما كتبته على و الرضا بما قسمته لي يا ذا الجلال و الإكرام.

أول
الأنبياء أبو البشرية آدم عليه السلام، وكان له دعاء خاص به وبزوجه حين
أكلا من الشجرة وبدت لهما سوءاتهما. قال تعالى: “قالا
ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين” (الأعراف:
23)


ويلاحظ انهما اعترفا أولاً بالذنب قبل ان يطلبا من الله
المغفرة والرحمة، فالاعتراف بالذنب أهم ما يجب الحرص عليه. وما فعله أبو
البشر عليه السلام وأمنا حواء هو درس لنا للتوبة والاستغفار والله رحيم
بعباده غفار الذنوب وستار العيوب سبحانه. قال تعالى: “وإني
لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى” (سورة طه- الآية 82)
وان
رحمة الله وسعت كل شيء فلا ييأس منها إلا الكافرون، اما العباد المؤمنون
الموحدون فلا ينبغي ان ييأسوا او يقنطوا من رحمة الله مهما أسرفوا على
أنفسهم. قال تعالى: “قل يا عبادي الذين أسرفوا على
أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور
الرحيم” (سورة الزمر- الآية 53).
انها دعوة منه سبحانه وتعالى
للرجاء في مغفرته ورحمته.

---------------------------------------------------------

نوح :

قال
تعالى " كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا
وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ (9) فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ
فَانتَصِرْ (10) فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاء بِمَاء مُّنْهَمِرٍ (11)
وَفَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُيُوناً فَالْتَقَى الْمَاء عَلَى أَمْرٍ قَدْ
قُدِرَ (12) وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ (13) تَجْرِي
بِأَعْيُنِنَا جَزَاء لِّمَن كَانَ كُفِرَ (14) وَلَقَد تَّرَكْنَاهَا
آيَةً فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ"

((فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ
فَانتَصِرْ ))


((
رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ
وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ))

((
رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً
وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا
تَبَاراً ))




وكما طلب أبو البشر وزوجه المغفرة من
الله طلبها نوح عليه السلام له ولوالديه وللمؤمنين والمؤمنات، وقبل ذلك دعا
على قومه الذين كذبوا دعوة الحق ولم يستجيبوا لها بالهلاك، واستجاب له ربه
في هذه وفي تلك، لأنه جاهد في الدعوة ألف سنة إلا خمسين عاماً وهو عمر
طويل في حسابات الزمن، ولكنه في نهاية الأمر أحس بأنه مغلوب وان الله وحده
سبحانه هو ناصره. وجاء دعاء نوح عليه السلام في عدد من سور القرآن الكريم،
في هود وفي الشعراء والمؤمنون والصافات والأنبياء والقمر وفي سورة نوح،
ونستعرض دعاء نوح كما ورد في القرآن الكريم، حسب ترتيب السور في المصحف
الشريف:

قال تعالى: “وأوحي الى نوح أنه لن
يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون. واصنع الفلك
بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا انهم مغرقون” (سورة هود-
الآيتان 36 و37)
إذاً دعاؤه عليه السلام على قومه لم يأت تسرعاً
وإنما هو بوحي، بعد ان أوحى له ربه بأن القوم لن يؤمن منهم أكثر من الذين
آمنوا فلا يبتئس بفعلهم وليبدأ بفعل أسباب النجاة بمن معه، وهو صناعة
السفينة بأمر الله.

وهذا درس لنا- نحن معشر المسلمين- بأن الدعاء
يكون متبوعاً بعمل فاعل لا استسلام معه وطلب العون من الله فهو المستعان
سبحانه.

ويتكرر الأمر من المولى عز وجل بصناعة الفلك في آيات من
سورة “المؤمنون” قال تعالى: “قال رب انصرني بما
كذبون. فأوحينا إليه ان اصنع الفلك بأعيننا ووحينا، فإذا جاء أمرنا وفار
التنور، فاسلك فيها من كل زوجين اثنين وأهلك، إلا من سبق عليه القول منهم،
ولا تخاطبني في الذين ظلموا انهم مغرقون. فإذا استويت أنت ومن معك على
الفلك، فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين. وقل رب انزلني منزلاً
مباركاً وأنت خير المنزلين” (سورة المؤمنون الآيات 26 29).
وانها
لدعوة وارشاد لنا جميعاً ألا ننسى ان نثني على الله بما هو أهله ان نجونا
بأمره ونصره على القوم الظالمين فهذا أمر مهم للغاية، فلا يلهينا النصر،
ولا تشغلنا فرحة النجاة عن التوجه بالحمد لله رب العالمين.

وقبل ما
ورد في “المؤمنون” هناك ما جاء في سورة “الأنبياء” قال تعالى: “ونوحاً إذ نادى من قبل فاستجبنا له فنجيناه وأهله من
الكرب العظيم. ونصرناه من القوم الذين كذبوا بآياتنا انهم كانوا قوم سوء
فأغرقناهم أجمعين” (الأنبياء- الآيتان 76 و77).


ولم ينته
الأمر بقوم نوح عند حد التكذيب فقط وإنما تعدوه بتهديده بالرجم بالحجارة.
ويوضح القرآن ذلك في قوله تعالى: “قالوا لئن لم تنته
يا نوح لتكونن من المرجومين. قال رب إن قومي كذّبون. فافتح بيني وبينهم
فتحاً ونجني ومن معي من المؤمنين. فأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون. ثم
أغرقنا بعد الباقين” (سورة الشعراء- الآيات 116 120).


الابن الكافر



وثمة أمر لا بد ان نقف
عنده، وذلك عقوق ابن نوح، الذي انضم الى صفوف الكافرين، ولم يستجب لدعوة
أبيه، فقد أراد أبوه بعاطفة الأبوة ان ينجيه من الكفر ومن النار ومن الغرق
في الدنيا فعصاه، لأن الأم كافرة ، وهذا يؤكد تأثير الأم على الأبناء أكثر
من الأب، خاصة الذكور منهم، لأن الإناث غالباً ما تكون ميولهن للأب لأنهن
يجدن الحماية في كنفه. ومما يقوي هذه الحجة، على الصعيد الآخر ان اسماعيل
عليه السلام تربى في حجر أمه الصالحة التي امتثلت لأمر ربها وبقيت مع طفلها
بواد غير ذي زرع فنشأ ابنها صالحاً فاصطفاه ربه نبياً، ونجد هذا الابن
يدعوه أبوه ليذبحه لرؤيا فيمتثل لأمر أبيه، وتجيء استجابته بكل أدب وتوقير
للأب وكذلك فعلت الأم ولم تعارض ومن هنا يتضح جلياً أثر الأمهات في
الأبناء، ومع عقوق ابن نوح له إلا انه ومن منطلق العاطفة الأبوية الجياشة،
يتوجه الى ربه بالدعاء لنجاة ابنه من الغرق فيجيئه الجواب الحاسم من ربه
قال تعالى: “ونادى نوح ربه فقال رب ان ابني من أهلي
وان وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين. قال يا نوح إنه ليس من أهلك انه عمل غير
صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم اني أعظك ان تكون من الجاهلين” (هود-
الآيتان 45 و46)
والمقصود في الآية الكريمة على ما ذكر علماؤنا
المفسرون بقوله تعالى: “انه عمل غير صالح” بمعنى انه كفر بالله ورسوله، ولا
ولاية بين مؤمن وكافر مهما كان والدليل على ذلك في قوله تعالى: “قد كانت لكم أسوة في ابراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم
إنا برءاء منكم” (الممتحنة: 4)
إذاً فابن نوح ليس من أهله الذين
وعده المولى بنجاتهم. انه استثناء منهم لأنه كافر ومصيره مع القوم
الكافرين، وينبغي ان نعي نحن المسلمين هذا الأمر فلا ولاية بيننا وبين من
يكفر بالله ورسوله مهما كان.

----------------------------------------------------------
هود :

" اني
توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة الا هو آخذ بناصيتها ان ربي على صراط
مستقيم " .

-----------------------------------------------------------

ابراهيم واسماعيل :

((رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ
الْعَلِيمُ . رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن
ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ
عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ .)).

((رَبِّ
اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ
دُعَاء . رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ
يَقُومُ الْحِسَابُ .)).

((رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي
بِالصَّالِحِينَ . وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ .
وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ)).

((رَّبَّنَا
عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ .
رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا
رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ)).



-------------------------------------------------------
يوسف :

" فاطر السموات والارض
انت وليي في الدنيا والاخرة توفني مسلما والحقني بالصالحين " .

ليوسف
عليه السلام دعاء، كما كان لأبيه يعقوب عليه السلام دعاء، فقد دعا يوسف
ربه أن يصرف عنه كيد امرأة العزيز وصاحباتها، وأن يدفع عنه إغراءهن، وقد
فضّل عليه السلام السجن على أن ينزلق في الفاحشة. قال تعالى: “قال رب إن السجن أحب إليّ مما يدعونني إليه وإلا تصرف عني
كيدهن أصبُ إليهن وأكن من الجاهلين. فاستجاب له ربه فصرف عنه كيدهن إنه هو
السميع العليم” (يوسف، الآيتان: 33-34).


ودعاؤه الآخر،
استغفاره لإخوته على الرغم مما فعلوه به. قال تعالى: “قال
لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين” (يوسف، الآية: 92)
،
وذلك بعد أن تبوأ مكانة مرموقة وعرفهم واعترفوا بفضله عليهم رغم إساءتهم
إليه.

ودعاؤه الثالث بعد أن أصبح عزيز مصر واجتمع شمله بأهله
وإخوته، فدعا ربه بحسن الختام وأن يتوفاه على الإسلام وأن يلحقه بالصالحين،
وأثنى على ربه بما أنعم عليه وذكر فضله قبل أن يدعوه، وفي هذا تعريف لنا
بما ينبغي أن نكون عليه من آداب في الدعاء إذا دعونا الله، حيث يجب ألا
ننسى أفضال المنعم علينا وأن نحمده ونشكر فضله. قال تعالى على لسان يوسف: “رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر
السموات والأرض أنت وليِّ في الدنيا والآخرة توفني مسلماً وألحقني
بالصالحين” (يوسف، الآية: 101).

------------------------------------------------------
ولشعيب
عليه السلام الذي أرسل لقومه أهل مدين دعاء توجه به إلى الله لينصره على
قومه الذين كذبوه وتوعدوه أيضاً بإخراجه من قريته، وقد ذكر دعاؤه في قوله
تعالى: “وسع ربنا كل شيء علماً على الله توكلنا ربنا
افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين” (الأعراف، الآية: 89)
.
وجاءت الإشارة أيضاً الى دعائه في (سورة هود - الآية 88). قال تعالى: “وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب”.



-------------------------------------------------
موسى :


((رَبِّ
اشْرَحْ لِي صَدْرِي . وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي . وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن
لِّسَانِي . يَفْقَهُوا قَوْلِي))

((رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي
فَاغْفِرْ لِي))

((رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ
خَيْرٍ فَقِيرٌ))




كما كان لابراهيم عليه السلام
الكثير من الدعاء كما مر علينا فإن لموسى عليه السلام كذلك من الدعاء ما
حفل به القرآن الكريم، من ذلك دعاؤه عندما قتل الرجل القبطي الذي كان يقاتل
رجلاً من بني اسرائيل واستغاث به على عدوه، قال تعالى على لسانه: “قال رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فغفر له انه هو الغفور
الرحيم” (سورة القصص - الآية 16)
ودعاء موسى عليه السلام هذا شبيه
بدعاء آدم عليه السلام، قدم فيه الاعتراف بالذنب على طلب المغفرة والرحمة،
وقد عاهد موسى عليه السلام ربه على عدم العودة إلى ارتكاب ذنب أو أن يكون
مناصراً لمجرم، قال تعالى على لسانه: “قال رب بما
أنعمت علي فلن أكون ظهيراً للمجرمين” سورة القصص الآية 17.


الخروج من مصر

ونقف معه عند خروجه من مصر،
وكان ذلك بعد التحذير الذي جاءه على ما ورد في الذكر الحكيم بأن القوم
يأتمرون به ليقتلوه بسبب قتله لذلك القبطي فخرج منها خائفاً يترقب ألا يكون
هناك من يتبعه حتى عبر إلى مدين الى آخر القصة التي سردها القرآن الكريم
في سورة القصص، وفي غمرة ترقبه وتوجسه خيفة من القوم، لم ينس موسى أن يتوجه
إلى ربه بالدعاء لينجيه من القوم الذين يتربصون به، وهذا شأن النفوس
المؤمنة ان تتوجه إلى ربها في أحلك الظروف، كما تتوجه إليه في سرائها، وان
تنسب إليه كل فضل وكل خير تناله في حياتها، قال تعالى: “فخرج منها خائفاً يترقب، قال رب نجني من القوم الظالمين”
(سورة القصص الآية 21).


وحتى عندما توجه تلقاء مدين، لم يغفل
عن طلب الهداية من ربه. قال تعالى: “ولما توجه
تلقاء مدين قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل” (القصص الآية 22)،

انه العبد الصالح الذي لا ينسى أو يغفل عن خالقه لحظة من اللحظات، دعاه
لينجيه من القوم الظالمين، ونجا بعبوره إلى أرض غير أرض القوم التي خرج
منها خائفاً يترقب فهل يضمن ماذا يحدث في الأرض الجديدة؟ ان مثل هذا الضمان
لا يركن اليه إلا القوم الغافلون الضالون، يغترب الواحد في أرض لا يعرف
عنها شيئاً، ومع ذلك يركن إلى نفسه وانه سيشق طريقه على علم منه وهذا هو
الضلال المبين.

إن موسى هذا العبد الصالح عندما حط رحاله في أرض
مدين، دعا ربه أن يهديه إلى طريق النجاة والأمن والاستقرار، وعندما سقى
لابنتي شعيب، كان يجهل في تلك اللحظة هويتيهما وانما سقى لهما كفتاتين
تحتاجان العون والمساعدة فقدمها لهما عندما رأى تأدبهما ووقوفهما بعيداً عن
التزاحم على الماء حتى لا يكون الاختلاط بالرعاة الذين وردوا الماء
يستقون، وحتى وهو يقدم تلك المساعدة كان في موقف المحتاج إلى عون ربه
وحاجته إلى الخير والعطاء منه سبحانه، فنحن الفقراء إلى الله والله هو
الغني الحميد، قال تعالى: “فسقى لهما ثم تولى إلى
الظل فقال رب إني لما أنزلت إليّ من خير فقير” سورة القصص الآية 24.

ولأنه فقير إلى خير ربه جاءته الاستجابة الفورية منه سبحانه وتعالى، فها
هي احدى الفتاتين تعود إليه قبل ان يبرح مكانه، تدعوه أو بالأحرى تحمل له
الدعوة من أبيها ليجزيه على إحسانه لهما وهل هو أب عادي؟ كلا انه نبي الله
شعب اذن وقبل ان تأتيه النبوة يعيش موسى في كنف نبي كريم، بل ويصاهره اذ
يتزوح إحدى ابنتي شعيب الذي يطمئنه عندما يسمع قصته بالنجاة من القوم
الظالمين، أي إنك يا موسى معنا في أمن باذن الله.

الجائزة الكبرى



إن مكافأة الله لعبده
الفقير إلى خيره وإحسانه موسى عليه السلام جاءته وهو لا يزال يرقد في الظل
عند بئر مدين، فها هي ابنة شعيب تقبل عليه، وهي إحدى اللتين سقى لهما ولا
يعرف من هما. قال تعالى: “فجاءته إحداهما تمشي على
استحياء قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا فلما جاءت وقص عليه
القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين” (سورة القصص الآية 25)
يا
سبحان الله! إن موسى يمضي في طريق الاحسان ويوفي بعهده مع الله بأن لا
يكون ظهيراً للمجرمين ويدعو ربه أن ينجيه من القوم الظالمين وها هو يجد
الاستجابة من رب العالمين، يدعو نبي الله شعب إليه ليعيش في كنفه آمناً
ويتزوج من إحدى ابنتيه ويمكث زماناً في مدين، هذا هو فضل الله على عباده
الصالحين، فهو الغفور الرحيم لكل من يبدل حسناً بعد سوء مهما كان حجم السوء
هذا كبيراً، اذا رجع إلى ربه واستغفر وأناب وعمل عملاً صالحاً حيث يجد
الله الغفور الرحيم قد تجاوز عن كل ما فعله ذلك العبد من سوء، المهم ان
يبدله باحسان، وأن يكون من المصلحين ولا يكون نصيراً أو ظهيراً للمجرمين.

وفي
طريق عودته من مدين بصحبة أهله، يلتقي موسى بالجائزة الكبرى ان صح التعبير
بل هي أكبر من كل جوائز الدنيا، إنها الرسالة، هي النبوة، هي اختيار الله
لعبده موسى إلى فرعون وقومه، وحتى حين علم موسى ذلك في جانب الطور توجه إلى
ربه ليسأله ان يكون له عوناً في هذا الأمر الكبير، قال تعالى على لسان
موسى: “قال رب إني قتلت منهم نفساً فأخاف ان يقتلون
وأخي هارون هو أفصح مني لساناً فأرسله معي ردءاً يصدقني إني أخاف ان يكذبون
قال سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطاناً فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما
ومن اتبعكما الغالبون” (القصص - الآيات من 33 - 35)
ولم يغفل موسى
عليه السلام عن اللجوء إلى ربه بعد الذي اعطاه له من عون أخيه له في رسالته
وفي تطمينه له بأن القوم لن يصلوا إليهما فهما في حفظ الله ورعايته ويبشره
بأن الغلبة له ومن اتبعه من المؤمنين بالرسالة. قال تعالى: “قال رب اشرح لي صدري، ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني،
يفقهوا قولي واجعل لي وزيراً من أهلي، هارون أخي، اشدد به أزري، وأشركه في
أمري كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيرا إنك كنت بنا بصيراً قال قد أوتيت سؤلك
يا موسى” (سورة طه الآيات من 25 - 36).


التسبيح والذكر إذن
من موجبات شكر الله على نعمه علينا “كي نسبحك كثيراً، ونذكرك كثيراً”
واستجاب الله لعبده الصالح موسى عليه السلام في كل ما سأله فها هو وأخوه
هارون بعد أن وجههما الله إلى فرعون يخافان طغيانه وان يفرط عليهما ولكن
الله سبحانه الذي تعهد له بحفظه منه يطمئنه أيضاً بأن شيئاً من هذا لن يحدث
فهو السميع العليم بكل شيء. قال تعالى: “قالا ربنا
إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى. قال لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى”
(سورة طه الآيتان 45 - 46).


ويدعو موسي على فرعون الطاغية
المستبد المتجبر بالهلاك، ولقومه بني اسرائيل بالنجاة والاستخلاف في الأرض،
قال تعالى على لسان موسى لقومه وهو يطمئنهم “عسى
ربكم ان يهلك عدوكم ويستخلفكم في الأرض فينظر كيف تعملون” (سورة الأعراف -
الآية 129).


لقد مَنَّ الله على بني اسرائيل فنجاهم من فرعون
وبطشه وآتاهم كل ما سألوه، ولكنهم كفروا بأنعم الله فكان غضب الله عليهم
إلى يوم الدين، وقد دعا عليهم موسى عندما استيأس منهم. قال تعالى: “قال رب إني لا أملك إلا نفسي وأخي فافرق بيننا وبين القوم
الفاسقين” (المائدة الآية 25).


هذا حال بني اسرائيل مع ربهم
الذي فضلهم ومع نبيهم، فهل نرجو نحن المسلمين منهم خيراً؟
----------------------------------------------
داود عليه السلام :

ونمضي مع دعاء الأنبياء
فنقف مع داود عليه السلام الذي كان دعاؤه استغفاراً لربه مما وقع فيه من
خطأ حين حكم بين الخصمين اللذين تسورا عليه المحراب فيما قصه القرآن في
سورة ص. قال تعالى: “وظن داود أنما فتناه فاستغفر
ربه وخرَّ راكعاً وأناب” (سورة ص، الآية: 24).
وفتناه: بمعنى
ابتليناه وامتحناه وغفر له ربه وتاب عليه وقرّبه إليه، قال تعالى: “فغفرنا له ذلك وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب” (سورة ص،
الآية: 25).
وبالفعل آتاه الله الملك والنبوة.

ويلاحظ أن
استغفار داود عليه السلام جاء مقروناً بالركوع “وخرَّ راكعاً وأناب”، وفي
هذا إرشاد لنا بأن الدعاء والاستغفار في حالتي الركوع والسجود يكون
مستجاباً. عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: “فأما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا فيه بالدعاء،
فقمن أن يستجاب لكم” رواه مسلم في صحيحه. وفي حديث آخر: “أقرب ما يكون
العبد من ربه وهو ساجد”.

ويستحب كما روي أن يقال في سجود التلاوة:
اللهم اجعلها لي عندك ذخراً، وأعظم لي بها أجراً وضع عني بها وزراً،
وتقبلها مني كما تقبلتها من داود عليه السلام. وأثر عن نبي الله داود أنه
كان يسأل الله أن يجعله محبوباً إليه، وأن يوفقه للعمل الذي يحبه، وأن يجعل
حبه أحب إليه من كل شيء. عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال: “كان من دعاء داود عليه السلام: اللهم إني أسألك حبك
وحب من يحبك، والعمل الذي يبلغني حبك، اللهم اجعل حبك أحب إليّ من نفسي
وأهلي ومن الماء البارد” قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذكر
داود يحدث عنه يقول: كان أعبد البشر.
-----------------------------------------------------------
سليمان :

((رَبِّ
أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى
وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي
بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ))



انظر إلى
دعاء سيدنا سليمان عليه السلام وهو فى الأمم الحسيقة قبل التقدم العلمى
الرهيب ، وقبل التكنولوجيا ، وقبل كل شئ يقول : (رب أغفر لى وهب لى ملكاً
لا ينبغى لأحد من بعدى إنك أنت الوهاب).
طالما كان هناك دعاء لا بد من
إجابة ، فهل سمعتم بملك من الملوك أوتى ربع ما أوتى سليمان حتى تاريخنا
المعاصر ، ورغم التكونولوجيا ، ورغم كل شئ فلن يكون هناك إنسان عنده ملك
سليمان ، هكذا كانت الدعوة ، ولقد تحققت ، وهى ماضية إلى يوم الدين فلقد
قال : ( لاينبغى لأحد من بعدى).
ستجد
الشعورين هنا أيضاً ..إحساس عجيب ، فبالدعاء تشعر بالضعف والقوة ، بالذلة
والعزة ، بالفقر والغنى ، أحاسيس تجعل قلب المؤمن حياً ، طاهراً ونقياً ..
إنها أحاسيس تتناغم معها ذرات الكون المؤمن.
-----------------------------------------------------------------
أيوب :

" رب إنى
مسني الضر وانت ارحم الراحمين " .


ولأيوب عليه السلام الذي
يضرب به المثل في الصبر على البلاء المكتوب، دعاء توجه به الى أرحم
الراحمين ليكشف عنه ما أصابه من ضر ويدفع عنه وساوس الشيطان الفاسدة التي
كانت تزيده ألماً وعذاباً على ما هو فيه، وهذا هو عزم المؤمنين الصالحين،
فحتى وساوس الشيطان تشكل للمؤمن هاجس عذاب وألم، فهو يتضرر من ذلك تضرره
بما يصيبه من أمراض جسدية تماماً كما كان حال أيوب عليه السلام. قال تعالى:
“واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان
بنصب وعذاب” (سورة ص، الآية: 41).
فهنا أيوب عليه السلام تأدباً مع
ربه لم يطلب شيئاً في ندائه ولم يزد على الإفصاح عما يعانيه من الضّر
والمشقة والعذاب.

أما ما ابتلي به هذا العبد الصالح المخلص من ربه
فقد ذكر أنه ابتلي بذهاب إبله وغنمه وماله كله وموت أولاده، ثم ابتلي في
جسده بما أصيب به من قروح وثآليل كبيرة، وطالت هذه المعاناة سنوات ومع ذلك
لم يضق بما أصيب به في نفسه وفي ولده وفي ماله وإنما توجه بالدعاء لربه أن
يرحمه مما فيه من ضر. قال تعالى: “وأيوب إذ نادى ربه
أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين” (سورة الأنبياء، الآية: 83).


وقد
استجاب الله لعبده أيوب فكشف ما به من ضر. قال تعالى: “فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم
رحمة من عندنا وذكرى للعابدين”. (الأنبياء - 84)


نعم..
ينبغي أن يكون في هذا ذكرى للعابدين إلى يوم الدين.

-------------------------------------------------------------------
ذا النون :

" لا
اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين " .

وكان لنبي الله
يونس (صاحب الحوت) دعاء توجه به إلى ربه في محنته عندما التقمه الحوت. قال
تعالى: “.. فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت
سبحانك إني كنت من الظالمين” (الأنبياء، الآية: 87).
وكذلك دعا
زكريا ربه أن يهب له ولداً تقرُّ به عينه وذلك عندما شاهد ما أنعم الله به
على مريم. قال تعالى: “هنالك دعا زكريا ربه قال رب
هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء” (آل عمران، الآية: 38).


-----------------------------------------------------------------------------
زكريا :

((رَبِّ
هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء
))

((رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ))



أنظر
إلى سيدنا زكريا عليه السلام ، وقد حرم الولد وامرأته عاقر ، وقد كبر فى
السن فماذا كان دعاؤه؟ ( رب لا تذرنى فرداً وأنت خير
الوارثين)..
الله أكبر استنبط الشعورين الآن ، وكانت الإجابة : ( فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه)..
أخى
الحبيب : إن الابن الشرعى للدعاء هو الإجابة . إن الكثيرين يتمنون أن
يرزقهم الله الذرية الصالحة ، خاصة إذا تأخرت ، وهى فطرة النفس البشرية ..
فتجد الواحد منهم يأخذ بالأسباب ، ويذهب إلى الطبيب ، وكذلك زوجته ، ويطرق
كل الأبواب إى باباً واحداً مكتوباً عليه (كن فيكون )
أخى الحبيب لا تنس الدعاء.




وكما كان لداود دعاء، كان
لابنه سليمان عليه السلام الذي ورث الملك والنبوة من بعده دعاء، وقد جاء
دعاء سليمان بعد تعرضه للفتنة التي يشير إليها قوله تعالى: “ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسداً ثم أناب” (سورة
ص، الآية: 34)
. ولسنا في مجال الدخول في تفاصيل هذه الفتنة كما ورد
ذلك في كتب التفاسير ولكننا نتحدث عن دعائه عقب هذه الفتنة واستغفاره ربه
منها. ولكي يطمئن إلى أن الاستجابة حدثت له سأل ربه أن يهبه ملكاً لا يكون
لأحد من البشر بعده: “قال رب اغفر لي وهب لي ملكاً
لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب” (سورة ص، الآية 35)
. فاستجاب
الله لدعائه، فغفر له وآتاه من أسباب الملك ما لم يؤته أحداً غيره. قال
تعالى: “فسخّرنا له الريح تجري بأمره رخاء حيث أصاب.
والشياطين كل بناء وغواص. وآخرين مقرنين في الأصفاد” (سورة ص، الآيات:
36-38)
. ولم ينس العبد الصالح سليمان أن يشكر ربه على العطاء الوفير
والملك الكبير، وهذا ما ينبغي أن نتعلمه.. أن نشكر الله على ما أنعم به
علينا، وأن نؤمن بأن ما نصيبه من خير هو من فضل الله. قال تعالى: “ .. وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى
والديّ وأن أعمل صالحاً ترضاه وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين” (سورة
النمل، الآية: 19).

------------------------------------------------------------------------------
صالح ولوط ويعقوب :

وكما دعا نوح ربه
لينصره على القوم الكافرين الذين كذبوه وعصوه ولم يستجيبوا للرسالة التي
جاء لهم بها، كذلك فعل
نبي الله صالح عليه السلام
مع قومه (ثمود)
الذين عقروا الناقة وعتوا عن أمر ربهم ، قال تعالى على لسانه: “ قال رب انصرني بما كذبون .
قال عما قليل ليصبحن
نادمين .
فأخذتهم الصيحة بالحق فجعلناهم غثاء فبعداً للقوم الظالمين”
(سورة المؤمنون- الآيات 39 41).


ومن دعاء الأنبياء دعوة لوط
عليه السلام على قومه الذين كانوا يأتون الفاحشة ولم يسبقهم عليها أحد وهي
ممارسة الشذوذ الجنسي بمصطلح العصر، وتوجه لوط الى ربه بعد ان هدده قومه
بنفيه وإبعاده. قال تعالى : “ قالوا لئن لم تنته يا لوط لتكونن من
المخرجين
. قال اني لعملكم من القالين .
رب نجني وأهلي
مما يعملون . فنجيناه وأهله أجمعين . إلا عجوزاً في الغابرين . ثم دمرنا
الآخرين ” (الشعراء- الآيات 167 172) .


وكذلك شكا يعقوب عليه
السلام حاله وحزنه الى الله في مصيبته بفقد ابنه الحبيب يوسف عليه السلام
الذي تآمر عليه إخوته ،وفي قصة يوسف وإخوته عبرة ودروس

تستفاد الى
يوم الدين “قال انما أشكو بثي وحزني الى الله وأعلم
من الله ما لا تعلمون” (سورة يوسف- الآية 86).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: دعاء الانبياء    الأحد يوليو 03, 2011 1:53 am

شكرا شوشت على المساهماتك فى منتداكى
فمرحبا بكى فى منتداكى

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
دعاء الانبياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>