مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

 وبكى الفاروق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: وبكى الفاروق   الإثنين يونيو 27, 2011 8:14 pm

كان الفرح
يغمر الابطال الذين عادوا منتصرين بعد أن طال الغياب عن الاهل والاحباب ..
كانوا أسودا كاسرة في ساحة الجهاد.. ففتحوا البلاد ورفعوا راية الإسلام على
بقاع جديدة من أرض الله ، عادوا فرحين بنصر الله ولبسوا أجمل الثياب.
أسرعوا الى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، فقد اعتادوا ان يستقبلهم بعد
عودتهم ، يفرح بلقائهم ويبالغ في إكرامهم ، ولكنهم فوجئوا هذه المرة أنه لم
يهتم بهم ، بل أدار وجهه عنهم ، فبعد ان رد السلام أمسك عن الكلام ، فظهرت
الدهشة على وجوههم.

أرادوا أن يعرفوا السبب كي يبطل العجب .. فأسرعوا الي عبدالله بن عمر
وقالوا له : لقد أدار امير المؤمنين وجهه عنا ولم يهتم بأحد منا فما سبب
هذا الجفاء بعد ما قدمناه من تضحية وفداء!؟

كان لابد لعبدالله بن عمر الذي نشأ في بيت عمر أن يقرأ أفكار أبيه فهو يعلم
جيدا أنه ماض في درب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ولم يتزحزح عنه
قيد أنمله ..

نظر عبدالله إلى ثيابهم الفاخرة التي عادوا بها من بلاد فارس وقال لهم : إن
أمير المؤمنين رأى عليكم لباسا لم يلبسه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا
الخليفة أبو بكر الصديق من بعده.

عرف الابطال المجاهدون السبب فلم يجادلوا ، ولكنهم تحلوا بالأدب النبوي
الشريف فأسرعوا الى ديارهم وبدلوا ثيابهم ثم عادوا الى أمير المؤمنين
بثيابهم التي اعتاد ان يراهم بها ، فلما رآهم فرح بقدومهم واحسن استقبالهم
ونهض يسلم عليهم ويعانقهم رجلا .. رجلا .. وكأنه لم يرهم من قبل ، فهو يرى
أن إيمانهم وجهادهم هو أبهى الحلل واجمل الزينات.

قدموا لأمير المؤمنين الغنائم التي عادوا بها من أرض الجهاد فقسمها بينهم
.. كان في تلك الغنائم سلال من خبيص ، والخبيص هو طعام حلو مصنوع من التمر
والسمن ، مد أمير المؤمنين يده وذاق ذلك الطعام فوجده لذيذ الطعم طيب
الرائحة فقال لمن حوله واصفا لذة طعمه : والله يا معشر المهاجرين الانصار
سوف يقتل الابن اباه والأخ أخاه على هذا الطعام , أمرهم ان يحملوه الى
أبناء الشهداء من المجاهدين والانصار الذين نالوا الشهادة اثناء جهادهم مع
رسول صلى الله عليه وسلم.

نهض أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أمير أعظم دولة في ذاك الزمان وسار مجللا
بالهيبة والوقار بوجه يعلوه الايمان ، وجسم فارع الطول عليه جبة قديمة بها
12 رقعة!! سار خلفه عدد من الصحابة ، أخذوا ينظرون الى جبته القديمة ، قال
بعضهم لبعض : ما رايكم في زهد هذا الرجل؟؟!!...لقد فتح الله على يديه بلاد
كسرى وقيصر ... وطرفي المشرق والمغرب ، وتاتي اليه وفود العرب والعجم من كل
مكان فيستقبلهم وعليه هذه الجبه القديمة ذات الرقع الكثيرة...

اقترح بعضهم أن يتقدم اليه بعض كبار الصحابه الذين جاهدوا مع رسول الله صلى
الله عليه وسلم .. ويحاولوا اقناعه بان يستبدل هذه الجبه القديمة بثوب
جميل وأن يقدم له جفنة الطعام في الصبح والمساء ..قال البعض الاخر : لايجرؤ
أحد على ان يتحدث اليه في هذا الامر إلا علي بن ابي طالب او ابنته حفصة
فهي ذات مكانه عالية في نفسه لأنها زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم إحدى
أمهات المؤمنين..

ذهبوا إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعرضوا الامر عليه .. فقال : لن
افعل هذا ، ولكن عليكم بأزواج النبي صلى الله عليه وسلم فإنهن أمهات
المؤمنين ويستطعن عرض الامر عليه فلما سمعوا راي الامام علي بحثوا في الامر
واستقر الرأي على أن تقوم كل من ام المؤمنين عائشة وحفصة رضي الله عنهما
بتلك المهمة .. دخلت عائشة وحفصة رضي الله عنهما على أمير المؤمنين عمر ،
فقربهما وأحسن استقبالهما فبدأت عائشة بالحديث قائلة : يا امير المؤمنين ..
هل تأذن لي بالكلام؟؟

قال : تكلمي يا أم المؤمنين .. فقالت ما معناه : لقد مضى رسول الله الى
سبيله الى جنته ورضوانه ، لم يرد الدنيا ولم ترده ، وكذلك مضى أبو بكر من
بعده .. وقد فتح الله على يديك كنوز كسرى وقيصر وديارهما وحمل إليك
اموالهما ، وخضعت لك اطراف المشرق والمغرب ، ونرجو من الله المزيد ، وفي
الاسلام التأييد ، وقد أصبح العجم يبعثون إليك رسلهم ووفود العرب تأتي اليك
من كل مكان وانت تستقبلهم بتلك الجبة القديمة التي رقعتها 12 رقعة ، فلو
غيرتها بثوب لين يهاب فيه منظرك وايضا يأتونك بجفنة طعام في أول النهار
وأخرى في آخر النهار ، تاكل منها انت ومن حضر معك من المهاجرين..

تأثر أمير المؤمنين تأثرا بالغا حتى بكى بكاءا شديدا .. سأل أم المؤمنين
عائشة قائلا : هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شبع من خبز قمح
عشرة أيام أو خمسة أيام أو ثلاثة أيام أو جمع في يوم بين عشاء وغداء حتى
لحق بربه؟ قالت : لا....

استمر عمر رضي الله عنه في حديثه لهما قائلا :أنتما زوجتا رسول الله صلى
الله عليه وسلم ولكما حق على المؤمنين عامة وعلي خاصة ، ولكنكما أتيتما
ترغبانني في الدنيا ، وإني أعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لبس جبة
من صوف وربما حك جلده من خشونته هل تعلمان ذلك .. قالتا : نعم...

ثم قال أمير المؤمنين لعائشة : ألا تعلمين أن رسول الله كان يرقد على عباءة
تكون له بالنهار بساطا وبالليل فراشا ، فندخل عليه ونرى أثر الحصير في
جنبه؟ ثم قال لحفصة :الا تذكرين يا حفصة حين قلتي لي انك ثنيت الفراش للنبي
ذات ليلة فشعر بلينه فرقد ولم يستيقظ بالليل الا حينما سمع اذان بلال ،
فقال لك النبي : ياحفصة .. ماذا صنعتِ؟ أثنيت المهاد(أي الفراش) .. حتى ذهب
بي النوم الى الصباح؟ .. مالي ومال الدنيا ومالي شغلتموني بلين الفراش
..!!

وفي النهاية قال لابنته : ياحفصة..إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان
مغفورٌ له ماتقدم من ذنبه وما تأخر .. ومع ذلك فقد أمسى جائعا ورقد ساجدا
ولم يزل راكعا وساجدا وباكيا ومتضرعا اناء الليل والنهار الى أن قبضه الله
برحمته ورضوانه ثم قال رضي الله عنه : لا اكل عمر طيبا ولا لبس لينا ، بل
سيكون له في صاحبيه أسوة وقدوة ، وقطع عمر عهدا على نفسه ..الا يجمع بين
طعامين في وقت واحد سوى الملح والزيت .. ولا ياكل لحما الا مرة كل
شهر..فخرجت عائشة وحفصة واخبرتا الصحابة بما حدث .. وظل عمر ماضيا في طريقه
الى ان لقي ربه شهيدا سعيدا..

غفر الله لك يا عمر وأسكنك جنة عرضها كعرض السموات والأرض .. أعدت للمتقين
وجعلنا من رفقائك ورفقاء الرسول والصديق والمهاجرين والأنصار .. إن شاء
الله تعالى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: وبكى الفاروق   الأحد أكتوبر 23, 2011 2:18 pm

The joy
Drown the heroes who have returned victorious after a long absence from family and loved ones ..
They were in the yard of a black refracting Jihad .. Opened the country and raised the banner of Islam
New parts of the land of God, they returned rejoicing in Allah's victory and wore beautiful clothes.
Rushed to the Commander of the Faithful Omar ibn al-Khattab, was accustomed to receive them after
Return, happy to meet any and overstates the honor them, but they were surprised by this time he did not
Cares about them, but turned his face from them, after that the response of the peace held for speech, which showed
Surprise on their faces.

They wanted to know why in order to invalidate wonder .. Rushed to Abdullah ibn Umar
And said to him: I have managed the faithful face us one of us did not care what the reason
This estrangement after what we have of sacrifice and redemption!?

Had to be of Abdullah bin Omar, who grew up in Beit Omar to read the thoughts of his father he knows
Well that in the past path of beloved Mustafa peace be upon him, and did not budge him
One iota ..

Abdullah to consider their clothes returned by the luxury of Persia and said to them:
The faithful saw the clothes you have not worn the Messenger of Allah peace be upon him and
Caliph Abu Bakr after him.

Champions Mujahideen knew why did not argue, but Have the prophetic literature
Sharif rushed to their homes and they changed their clothes and then returned to the faithful
Buthaiabhm that used to see them out, and when he saw them Bakdomanm joy, and better reception
Got up and delivers them and embrace them man .. Man .. As if he had not seen before, he felt
That their faith and their struggle is the trimmings and beautiful decorations.

Presented to the faithful by returning the spoils of the land of jihad, including Vksmha
.. It was at that booty baskets of mess, and mess food is sweet made of dates
And ghee, D-faithful hand and tasted the food and found him a delicious taste good
Smell to those around him, he said, describing the pleasure of taste: God O Ansar immigrants
Son will kill his father and his brother on this food, he ordered them to carry him to the
Sons of the martyrs of the Mujahideen and the Ansar who received the certificate during their struggle with
Prophet peace be upon him.

Got up the faithful Omar bin al-Khattab Emir of the greatest country in that time and walked Cilla
Prestige and dignity generally surmounted by faith, and the body of towering old meal of it
12 patch!! Marched behind him a number of companions, took the meal to look old, he said,
To one another: What do you think the reluctance of this man ??!!... God has opened the country on his hands
Chosroes and Caesar ... And both sides of the Mashreq and Maghreb, and come to him and delegations of Arabs and Persians of all
Vistqublhm and place it with this cloak of old patches of the many ...

Some suggested that the move by some senior companions who fought with the Messenger of Allah
Upon him .. And try to convince him that this cloak replaced the old gown
Beautiful and to submit his food bowl in the morning and evening .. Some said the other: for Aegera
One that speaks to him in this, but Ali bin Abi Talib, or his daughter Hafsa
They are high in the same place as the wife of the Prophet peace be upon him one of the
Mothers of the Believers ..

Went to Ali ibn Abi Talib, may Allah be pleased with him and offered him up .. He said: We will not
I do this, but you wives of the Prophet peace be upon him they are mothers
Believers and they can display it when he heard the Imam Ali Ray discussed the matter
And it was agreed that each of the mother of believers Aisha and Hafsa, may Allah be pleased with
This task .. Entered Aisha and Hafsa, may Allah be pleased with the faithful Omar,
Vqrabhma and best met by Aisha began to speak, saying: 'O faithful ..
Do you authorize me to speak??

He said: Speak, O Mother of the Believers .. She said something to the effect: It has been a Messenger of God
Released to the committee and pleasure, did not want the world did not return it, as well as before Abu Bakr
After .. God has opened your hands on the treasures of Chosroes and Caesar, and you can download Daarhma
Their property, and subject you to the outskirts of the Mashreq and Maghreb, and we hope more of God, and in
Support of Islam, has become the Persians are sending to you Messengers and Arab delegations come to you
From everywhere and you receive them in that cloak the old turf area 12, if
Altered gown Lin urged the Mnzerk and also Aotonk Bajafna food in the beginning of the day
The other end of the day, you eat them and you attended the immigrants ..

Affected by the faithful seriously affected so severely he wept .. Asked the Mother of the Believers
Aisha said: Did you know that the Messenger of Allah peace be upon him fill of bread wheat
Ten days or five days or three days or collect on the day between lunch and dinner until
The right of his Lord? She said: ....

Continued Omar may Allah be pleased with him in his talk to them, saying: ye wives of the Messenger of Allah
Upon him and also the right of the faithful in general and the particular, and you come But you
Trgbanni in this world, and I know that the Messenger of Allah peace be upon him wearing a meal
Of wool and possibly scaling of the skin from scratching you teach the so .. They say: Yes ...

Then he said to the faithful Aisha: Do not you know that the Messenger of God was lying on the mantle
Have during the day and at night a bed mat, Fendkhal him and see the impact in the mats
His side? Then he said to Hafsa: O Hafsa, but you remember when you said to me that you bend the bed of the Prophet
One night felt Blinh Farqad not wake up at night, but when he heard the Adhan, Bilal,
The Prophet said to you: Aahvsh .. What have you made? I applauded the thalamus (ie, bed) .. Even went
My sleep to the morning? .. Financial and money in the world, Mali Chgltamona Blaine bed
..!!

In the end, he told his daughter: Aahvsh .. The Messenger of Allah peace be upon him was
Foregoing the late past and future sins .. However, it has become hungry, and lay prostrate
It is still kneeling and prostrating and weeping and entreating God night and day that the possession of God
His mercy and His pleasure, and may God be pleased with him said: Do not eat a good life not to wear soft, but
Would be just like him in his two companions and role models, and cut a covenant with the same age .. but combines
Taamin at one time, only salt and oil .. Do not eat meat only once a
I went out a month .. Aisha and Hafsa and Akhberta companions what happened .. Omar has been past on the way
That he died a martyr happy ..

God forgive you, Omar and Oskink Commission as wide as the heavens and the earth .. Prepared for the righteous.
And made companions of the Prophet's companions and the friend and the immigrants and supporters .. Willing
God ..

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
وبكى الفاروق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: الفئة الأولى :: قصص الصحابة-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>