مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic


الرئيسيةalyasserبحـثالتسجيلدخول
مرحبا بك يازائر فى مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات والعلاج بالقران والاعشاب نقوم بادن الله بعلاج جميع انواع السحر السحر العلوى والسحر السفلى المحروق والمرشوش والمدفون والماكول والمشروب وسحر التخيل وسحر الجنون وسحر الهواتف والرقية الشرعية دكتورة فى علوم الفلك والروحانيات للتواصل معنا والاستعلام على الايميل Sakr11111@yahoo.com

شاطر | 
 

 ســلامـة الصــــدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: ســلامـة الصــــدر   الإثنين يونيو 27, 2011 1:56 am

من أعظم نِعَمِ الله تعالى على العبد المسلم أن يجعل صدره سليماً من الشحناء والبغضاء ، نقياً من الغلِّ والحسد ، صافياً من الغدر والخيانة ، معافىً من الضغينة والحقد ، لا يطوي في قلبه إلا المحبَّة والإشفاق على المسلمين .


قد يجد المرء من بعض إخوانه أذىً أو يصيبه منهم مكروه ، وربما يسرف بعض إخوانه في جرحه أو الحط من قدره ، بل قد يصل الأمر والعياذ بالله إلى أن يفتري أحد إخوانه عليه الكذب ويتهمه بالسوء .. ومع ذلك كله تراه يدعو الله عز وجل بقلب صادق أن يتوب على إخوانه ، ويتجاوز عنهم ، ويهديهم سبيل الرشاد ، ولا يجد في نفسه سبيلاً إلى الانتقام أو الانتصار للنفس . وبقدر إدبارهم عنه وأذاهم له ، يكون إقباله عليهم وإحسانه إليهم ، يهتدي دائماً بقول الله تعالى : ( وَلاَ تَسْتَوِي الحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) ( فصلت : 34-35 )

كما يهتدي بما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسول الله ! إن لي قرابة أصِلُهم ويقطعونني ، وأُحسِنُ إليهم ويسيئون إليّ ، وأحلُمُ عنهم ، ويجهلون عليّ !! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لئن كنت كما قُلتَ فكأنما تُسِفُّهم المَلَّ [1] ، ولا يزال معك من الله تعالى ظهير عليهم ما دمتَ على ذلك » [2] .


وما أجمل قول الشاعر :
إذا أدْمَتْ قوارِصُكم فُؤادي ...... صبرتُ على أذاكُم وانطويتُ
وجئت إليكمُ طَلْقَ المُحَيَّا ...... كأنِّي ما سمعتُ ولا رأيتُ

كم يعلو قدر الإنسان ، وتشرُف منزلته حينما يصل إلى هذه المنقبة العظيمة والخَلَّة الكريمة التي لا يقوى عليها إلا ذوو الصدق والإخلاص .. ولا يستطيع أن يصل إلى أعتابها إلا من جاهد نفسه حق المجاهدة ، وفطمها عن شهواتها .. ؟!


أرأيت إلى ذلك الصحابي الجليل رضي الله عنه الذي أشار النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثاً إلى أنه من أهل الجنة ، فلما ذهب إليه عبد الله بن عمرو بن العاص وبات عنده ثلاث ليال فلم يره فعل كبير عمل ، فعجب عبد الله من حاله وسأله : ما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال الرجل : « ما هو إلا ما رأيت ، غير أني لا أجد في نفسي لأحد من المسلمين غشاً ، ولا أحسد أحداً على خير أعطاه الله إياه » . فقال عبد الله : هذه التي بلغت بك ، وهي التي لا نطيق ! [3] .


إن هذه الصفة الجليلة من الصفات التي رفعت أقدار الصحابة رضي الله عنهم فها هو ذا سفيان بن دينار يقول : قلت لأبي بشير وكان من أصحاب علي بن أبي طالب رضي الله عنه أخبرني عن أعمال من كان قبلنا ؟ قال : ( كانوا يعملون يسيراً ويؤجَرون كثيرا ً» ). فقال سفيان : ولِمَ ذلك ؟ قال : ( لسلامة صدورهم )[4] .



ولهذا بيَّن ابن القيم أن سلامة القلب : « مشهد شريف جداً لمن عرفه وذاق حلاوته ، وهو أن لا يشغل قلبه وسره بما ناله من الأذى وطلب الوصول إلى درك ثأره ، وشفاء نفسه ؛ بل يفرغ قلبه من ذلك ، ويرى أن سلامته وبرده وخلوه منه أنفع له ، وألذ وأطيب ، وأعون على مصالحه ؛ فإن القلب إذا اشتغل بشيء فاته ما هو أهم عنده ، وخير له منه ، فيكون بذلك مغبوناً ، والرشيد لا يرضى بذلك ، ويرى أنه من تصرفات السفيه ؛ فأين سلامة القلب من امتلائه بالغل والوساوس ، وإعمال الفكر في إدراك الانتقام ؟ » [5] .

إن ثمة حقيقة في غاية الأهمية والخطورة :

وهي أن بعض صفوف الدعاة قد يكدرها بعض الأذى والسوء ، فقد أصبح الشغل الشاغل لبعض الجهلة والقاعدين البطالين هو الوقوع في أعراض إخوانهم ، ثم اشتغل آخرون بإشاعة السوء والنميمة، يفرون في أعراض الناس فرياً ، ولا يقيمون وزناً لكبير ولا صغير ، ولا يخافون الله تعالى في لحوم إخوانهم !! ،

واشتغل بعض من جرحهم هؤلاء بالرد عليهم وتبرئة ساحتهم ، وإذا كان بعض ذلك مشروعاً ، إلا أن الخوف كل الخوف أن يتحول إلى مجرد انتصار للنفس وتنفيس للهم ، ينشغل بذلك عن الأوْلى والأهم .


أما النفوس العليَّة الكبيرة العامرة بنور القرآن ، وذكر الرحمن فإنها لا تلتفت إلى هذه الصغائر ، ولا تشغلها تلك التوافه عن السير قُدُماً في هذا الطريق ؛ فالناس في شغل ، وأولئك الأبرار في شغل آخر .. الناس في قيل وقال ، وأولئك الأطهار لهم شأن آخر وهم أعظم ، ومن نذر نفسه وجنّد وقته لخدمة دين الله تعالى فأسهر ليله وأشغل نهاره في تتبع أحوال المسلمين وعلاج مشكلاتهم أيجد في نفسه اطمئناناً لسماع الوشاة ، أو رغبة في الانتصار للذات ؟!


قد رشَّحوك لأمرٍ لو فَطِنْتَ له فاربأْ بنفسك أن تَرعَى مع الهَمَلِ

إن الأمة الإسلامية تمر بمرحلة خطيرة تكالبَ فيها الأعداء عليها من كل مكان ، وأمامها مفرق طريق ، ولا وقت هنا للهو والعبث والاشتغال بهذه الهموم الوضيعة التي أدنى ما فيها أنها تشتت الفكر ، وتقبض الصدر ، وتلهي الإنسان عن معالي الأمور .. !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
sakr
المدير العام
المدير العام


ذكر عدد المساهمات : 1794
تاريخ التسجيل : 19/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: ســلامـة الصــــدر   الخميس أكتوبر 27, 2011 2:36 am

Of the greatest blessings God for a
slave to a Muslim makes a sound of his chest hatred and hatred, pure
hatred, of envy, net of treachery and treason, and well, of rancor and
hatred, not only folds in his heart of love and compassion to Muslims.


You may find
some of his brothers from injury or fall ill, hated them, and perhaps
extravagant some of his brothers in the wound or degraded, it may even,
God forbid that one of his brothers is betraying him and accuse him of
lying is bad .. With all
that you see, God calls sincere hearts to repent on his brothers, and
beyond them, and guide them the way of righteousness, can not find in
the same way to victory or revenge of the same. As far as backs him and annoyance to him, be receptive to them and
kindness to them, guided always by saying to God: (not equated good nor
bad verily he, if between whom and you was hatred become as friend and
intimate * The treatment of only those who are patient and the treatment
of only with the greatest fortune) ( separated: 34-35)

As
guided by the report narrated by Abu Hurayrah, may Allah be pleased with
him that a man said: O Messenger of Allah! I have about their origin and Iktonna,
and the best of them and abuse me, and I dream about them, and do not
know on!! The Messenger of Allah
peace be upon him: «If you are as I said, as if putting hot ashes in
[1], is still with you from God as long as you back them on that» [2].


What beautiful words of the
poet:
If my heart bled Qguarskm ...... Patient and the Omakm Antoat
I came to you and
good-natured ...... What
if I heard nor saw

How much above the
human, and supervise up to his status when excavating this great and
precious fittings that are not only strengthens the people with honesty
and sincerity .. Can not be up to the
doorstep only labored himself the right of the combatant, and the
appetite for Aftmha .. ?!


What do you think it great companion
may Allah be pleased with him who said the Prophet peace be upon him
three times that of the people of Paradise, and when he went to Abdullah
ibn Amr ibn al-Aas, and now has three nights not seen much of a
response action, Fjb Abdullah of the situation and asked him: What you ended up as
the Messenger of Allah peace be upon him? The man said: «What is the
only what I saw, but I do not find in myself for a fraud of Muslims, do
not envy anyone on the good God gave him». Abdullah said: that this
was you, that can not afford it! [3].


This
venerable character of the qualities that raised the fortunes of the
Sahaabah Here is a Sufyan ibn Dinar said: I said to Abu Bashir and the
owners of Ali bin Abi Talib, may Allah be pleased with him told me of
the work before us? He said (they were working and go rent a lot »). Sufyan said: did not it? He said (to the safety of their
chests) [4].



This
is the son of values ​​that the safety of the heart: «scene Sharif too
for those who knew and tasted sweet, that does not occupy his heart and
his secret as he had from harm and to request access to the dark
revenge, and heal itself; but empties his heart, and believes that his
safety and his response and free him to benefit his , and the tastiest and best, and
conscious of its interests; the heart, if distracted by something his
death, what is most important to him, and better for him from it, so he
will Mgbona, and good does not accept this, and considers that the
actions of fools; where the safety of the heart of the fullness Balgl
and worry, and thought to recognize revenge?
»[5].

The fact that there is a
very important and dangerous:

Namely, that some among
the preachers may Akderha some harm and evil, it has become a concern
for some of the ignorant and the laggards the unemployed is falling in
the symptoms of their brothers, and then worked others spreading the
evil, and gossip, fleeing in the symptoms of people Freya, and not
having weight to large and small, and not afraid of God in the meat of their brothers!! ,

And worked as some of them injuring them to respond
to them and acquitted, and if some of that project, but the fear that
turns into a mere triumph of the soul and vent to them, distracted by
that for the first and most important.


The large
attic filled with souls with the light of the Qur'an, Rahman said they
do not pay attention to such trivial things, and those operated by
trivia about to move forward in this way; people in the job, and those
righteous in filling the last .. People gossip, and those purified them something else, they
are the greatest, and he committed himself and recruited his time to
serve the religion of God Vosohr night and served his day in tracking
the affairs of the Muslims and treat their problems Egd in himself
reassured to hear the whistle-blower, or a desire to win the same?!


May Rahok to the order if you discover him to take care of
yourself Farba with Alhml

The Islamic nation is going through a serious
scramble in which enemies from everywhere, and through the junction in
front, no time here to have fun and playing with these concerns and to
engage in menial, which is that it the lowest dispersion of thought, and
grab the chest, and attract the attention of His Excellency the human
things .. !

_________________




سبحان
الله وبحمده سبحان الله
العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alyasser.lamuntada.com
 
ســلامـة الصــــدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الياسر العظمة لعلوم الفلك والروحانيات Astronomy and Spirituality treat all kinds of magic :: الفئة الأولى :: مقالات اسلامية-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only
pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>